الميلاتونين: هو هرمون ينتج من قبل الغدة الصنوبرية في الدماغ ويعرف بهرمون النوم، حيث يساعد في تهيئة الجسم للنوم فيما يعرف بالساعة البيولوجية.

هذا الهرمون يرتفع في وقت المساء لإخبار الجسم أنه قد حان وقت الذهاب للنوم وبالعكس ينخفض قبل وقت الاستيقاظ، يمكن استخدام الميلاتونين في حالات الأرق وصعوبة النوم الناتجة عن اختلاف التوقيت واضطرابات الساعة البيولوجية حيث يصرف بدون وصفة طبية في بعض الدول.

هل الميلاتونين فعال عند الأطفال؟

هناك الكثير من الدراسات التي تشير إلى أن هذا الدواء يساعد الأطفال على النوم حيث أنه يستخدم في حالة متلازمة فرط النشاط ونقص الانتباه ADHD والتوحد والاضطرابات العصبية الأخرى التي تؤثر على النوم كما أنه فعال على الأطفال الأصحاء والمراهقين الذين يعانون من صعوبات النوم.

تجدر الاشارة إلى أن اضطرابات النوم يمكن أن تحدث بتأثير عوامل تختلف بين الأشخاص، على سبيل المثال استخدام الاجهزة الباعثة للضوء (كالهواتف الذكية) في وقت متأخر يكبح انتاج الميلاتونين، وهنا يكون الحل بإيقاف استخدام هذه الأجهزة قبل النوم.

في حالات أخرى قد يكون السبب حالة صحية كامنة غير مشخصة لذلك ينصح بزيارة الطبيب في البداية لتحديد السبب قبل إعطاء الطفل الميلاتونين.

هل الميلاتونين آمن عند الأطفال؟

العديد من الدراسات أظهرت أن الاستخدام قصير الأمد للميلاتونين آمن مع تأثيرات جانبية تكاد تكون معدومة، في بعض الأحيان يمكن أن يسبب الغثيان والصداع والتعرق المفرط والدوار والألم البطني والتعب في الصباح.

مخاطر الاستخدام طويل الأمد لا تزال غير معروفة حيث لا توجد دراسات كافية بهذا الخصوص ولكن يمكن أن يستطب في حال وجود مشكلة متعلقة بالنوم، يذكر أن استخدام الميلاتونين عند الأطفال هو استخدام غير مصرح من قبل منظمة الدواء والغذاء FDA.

الجرعة والتطبيق:

إنشاء حساب جديد

قم بتنزيل تطبيق eMufeed Android الآن