يمكن تعريف الحوافز بأنها مجموعه المؤثرات التي تستخدم في اثارة دوافع الفرد ومن ثم في تحديد مستوى وشكل سلوكه وذلك بإتاحه الفرصة امامه لاشباع الحاجات التي تحرك دوافعه.

وتؤدي الحوافز دوراً كبيراً في تشكيل الدافعية الانسانية و اشباع حاجاتها وهي عبارة عن وسائل يمكن بواسطتها إثاره رغبات الفرد وخلق الدافع لديه من اجل الحصول عليها واشباعها من خلال سلوك مرغوب به.

و يتضح من معنى الحافز انه يختلف عن الدافع فالحافز خارجي في حين ان الدافع ينبع من داخل الفرد.

و يشير كيث دينيفر في هذا الخصوص إلى ان : الدوافع ما هي إلا تعبير عن حاجات الفرد لذلك فهي شخصية وداخلية في حين تمثل الحوافز عوامل مؤثره خارجية موجوده في بيئه الفرد.

فمثلاً عندما يقوم المعلم بمنح التلاميذ حوافز معينة فانها تقوم بإثاره دوافعهم بطريقة إيجابيه بهدف خلق الشعور لديهم بالتقدير والرضا والرغبة في اداء العمل المدرسي.

والحوافز تكون إما ايجابية تجذب إليها الفرد كانواع المكافأت والمديح وغيرها أو سلبيه تحمل الفرد على تجنبها وتفاديها مثل التوبيخ و اللوم و العقاب والنواهي الأجتماعيه وغيرها.

إنشاء حساب جديد

قم بتنزيل تطبيق eMufeed Android الآن

 

 

ساعة ذكية