يمكن مشاهدة الرقص في عدد من الاضطرابات:

رقص سيدنهام:

أكثر شيوعاً في الإناث ويشاهد نموذجياً في الطفولة من 5-15 سنة، ويتطور هذا المرض غالباً بالترافق مع تعرض سابق لخمج بالمجموعة A من العقديات ويعتقد انه نتيجة لاضطراب التهابي متواسط بالمناعة الذاتية مع التناقص في حدوث الحمى الرثوية، فقد هبط حدوث رقص سيدنهام لكنه لايزال يشاهد في الدول النامية.

يتميز هذا المرض ببدء حاد لحركات رقصية الشكل واضطرابات سلوكية و أحياناً حالات خلل وظيفة حركية أخرى و هو محدد لذاته.

لقد وصفت أشكال انتيابية من الرقص مترافقة مع أدواء وعائية وفرط ونقص سكر الدم وجملة متنوعة من الأخماج والاضطرابات التنكسية.

إن عسرة الحركة حركية التولد الانتيابية اضطراب نادر يتميز بنوائب قصيرة الأمد من الرقص يتم قدحها بالحركات الإرادية المفاجئة، كما تم وصف رقص شيخي حميد في المسنين ورقص وراثي حميد للطفولة حيث هاتين الحالتين مثار للجدل إلى حد ما ومن المهم التاكد من عدم إصابة المريض بداء هنتغتون.

كثرة الكريات الشائكة العصبية وهو اضطراب جسدي مقهور مميت نموذجياً حيث يتميز برقص مقترن مع شذوذات بالكريات الحمر على لطاخة الدم المحيطي وقد يكون الرقص وخيم ومترافق بسلوك إيذاء الذات والسبب غير معروف ولكن قد وصف ارتباطه بأحد الصبغيات.

الذأب الحمامي الجهازي هو

إنشاء حساب جديد

قم بتنزيل تطبيق eMufeed Android الآن

 

 

ساعة ذكية