مقدّمة:

تحتاج التطبيقات الحراريّة إلى وسيط مائع يقوم بنقل الحرارة، ويُعرّف بأنّه سائل أو غاز يقوم بنقل الحرارة من عنصر إلى آخر في عمليات التسخين، التبريد، أو للمحافظة على درجة حرارة معيّنة، فمثلاً عند سلق البيض بالشكل التقليدي نحتاج الماء لتنقل الحرارة من السطح الساخن لوعاء التسخين إلى سطح البيضة، وتتنوع وسائط نقل الحرارة حسب التطبيق المستخدم ومجال درجات الحرارة التي سوف يستخدم عندها. ^

**خصائص الوسائط الناقلة للحرارة:**

& يتم اختيار وسيط الحرارة تبعاً للتطبيق المستخدم، و من الأمور التي يجب علينا مراعاتها يفضل أن تكون منخفضة السميّة، حيث أن العديد من الوسائط المستخدمة قد تكون سامة، وهذا الأمر لا بأس به في التطبيقات التي تكون غير مرتبطة بأمور التغذية، واللزوجة المنخفضة عند درجات الحرارة المنخفضة، الحرارة النوعية العالية، والناقلية الحرارية، أن تكون رفيقة بالبيئة، درجة حرارة اشتعال عالية، أو غير قابلة للاشتعال، وأخيراً اقتصادية. &

**درجات حرارة الوسائط الناقلة للحرارة:**

& بشكل عام، يمكن تصنيف الوسائط الناقلة للحرارة إلى وسائط نقل الحرارة للأنظمة ذات درجات الحرارة المنخفضة تعمل تحت درجة الصفر المئوية إلى درجة -100° مئوية تقريباً، ووسائط الأنظمة ذات درجات الحرارة المعتدلة، ووسائط نقل الحرارة للأنظمة ذات درجات الحرارة المرتفعة التي تعمل عادة بدرجات حرارة فوق 350° مئوية.

في أنظمة التبريد والتكييف يجب أن يحافظ درجة حرارة وسيط نقل الحرارة على طوره السائل، أي يجب ألا يتجمد أو يتبخر ضمن مجال درجات

إنشاء حساب جديد

قم بتنزيل تطبيق eMufeed Android الآن