الفول - عمليات الخدمة

التسميد:

يؤدي إضافة السماد العضوي بواقع 20-25 طن /هكتار إلى تحسين نمو النبات وزيادة نشاط البكتريا العقدية الآزوتية وبالتالي زيادة الغلة المحصولية. تضاف كمية من 80-90 كغ /هكتار سماد فوسفوري وحوالي من 100-120 كغ /هكتار سماد بوتاسي وحوالي 20-30 كغ/هكتار آزوت لتشجيع تشكل البكتريا العقدية وتحسين نشاطها خاصة في الأراضي الفقيرة والرملية الخفيفة على الرغم من قدرة الفول على إمداد نفسه ذاتياً بالآزوت من السماد العضوي المضاف كما يتطلب الفول بعض العناصر الغذائية الصغرى أهمها الموليبدينوم والنحاس والبورون غالباً رشاً على المجموع الورقي.

تحضير الأرض للزراعة:

تحرث التربة المعدة لزراعة الفول حراثة أساسية عميقة بعد جني المحصول السابق بعمق (25-30 سم) تضاف خلالها الأسمدة العضوية وقسم من الأسمدة الفوسفورية البوتاسية البطيئة التحلل ثم تجري عدة حراثات سطحية بعمق أقل من 20 سم للقضاء على الأعشاب وتنعيم مهد البذور وتجهيزها للزراعة.

موعد الزراعة:

يزرع الفول كعروة أساسية في الخريف (تشرين الأول وتشرين الثاني) كمحصول شتوي لإنتاج البذور الجافة كما يزرع بالصيف بعد حصاد محاصيل الحبوب في أوائل تموز لغرض الحصول على القرون الخضراء أو لانتاج العلف الأخضر بشرط توفر الماء، أيضاً يزرع الفول في الربيع محملاً على خطوط الذرة الصفراء ويقدم كعلف للحيوانات.

طرق الزراعة:

يزرع الفول بعلاً أو مروياً حسب موعد الزراعة والأمطار السائدة في المنطقة. أفضل الطرق لزراعة الفول على خطوط عريضة (40-60 سم) بالبذارة الآلية على جانب واحد أو يزرع على خطوط عريضة (80-90) سم على جانبي الخط للإنتاج البذري.

كمية البذار:

تختلف كمية البذار بحسب طريقة الزراعة وخصائص الصنف المزروع والغرض من الزراعة والرطوبة المتوفرة يحتاج الهكتار الواحد من (150-250) كغ من البذور صغيرة الحجم وحوالي (250-300) كغ في الهكتار من البذور كبيرة الحجم وترتفع معدلات البذار تحت الظروف الرطبة وطريقة الزراعة المتبعة. يتراوح عمق الزراعة من (6- 10) سم تبعا لنوع التربة وحجم البذور. حيث يزداد العمق في الأراضي الخفيفة وعند البذور الكبيرة الحجم ويقل العمق في الأراضي الثقيلة وعند البذور الصغيرة الحجم.

النضج والحصاد:

تبدأ القرون على النبات بالنضج من الأسفل إلى الأعلى وذلك بعد مرور 5 – 4 أشهر من الزراعة، حسب الصنف وطول الفترة الضوئية ودرجة الحرارة المتراكمة. من علامات النضج اصفرار وسقوط الأوراق وتحول الساق إلى اللون البني ويصبح لون القرون بني مخضر. ولا ينصح بترك نباتات الفول حتى تمام الجفاف لأن التأخير بحصاد المحصول يؤدي إلى تشقق القرون وفقد البذور كما أن التبكير في النضج يؤدي إلى انخفاض المحصول وتجعد وفقد البذور وخاصة غير كاملة النضج.

يبدأ جمع القرون الخضراء للفول بعد (4-4.5) شهر من الزراعة بينما يبدأ حصاد الفول المزروع لأجل البذور الجافة عند اسوداد القرون السفلية في أواخر نيسان أوائل أيار باستخدام المناجل اليدوية لقطع السيقان مع إبقاء على الجذور مع العقد الآزوتية في التربة وعلى دفعات لاختلاف موعد النضج عند الفول أو باستخدام الحصادة الآلية الدراسة عند اكتمال النضج في أيار. يحش الفول للعلف الأخضر عادة بعد الإزهار عندما تصل نسبة المادة الجافة في البذور إلى 20% بينما يقلب الفول المزروع كسماد أخضر في التربة بداية طور الأزهار يتراوح متوسط الإنتاج من البذور الجافة في الهكتار من 1500-2500 كغ وتحت الظروف المروية لأكثر من 4000 كغ /هـ بينما يعطي الفول القرون الخضراء ما بين (10-15) طن/هـ.

image-20201127122514-1

image-20201127122514-2

الفول الأخضر عند الحصاد

بذار الفول الجافة

التخزين:

إنشاء حساب جديد
الطريق إلى المال و النجاح ..... بوابة الأعمال و فرصة العمر

قم بتنزيل تطبيق eMufeed Android الآن